قد يتعثر التغيير، ولكنه أبدا لن يتوقف

أشك في أنه توجد وصفة لتوازن دائم مابين الضرف البشري والطبيعة. ولا أعتقد أيضاً في وجود مجتمع مثالي. غير أني أؤمن في مجتمعات مستقلة مهمشة عن الأمثلة الإقتصادية، التربوية، الدينية، الإجتماعية والسياسية. مكونة من أشخاص لا يهدؤون يهبون الحياة ويغذون البذور التي يزرعها المفكرون، الفنانون والعلماء الذين من ميادينهم يطلقون آفاقاً جديدة للتعايش البشري، ويحطمون المخططات. مواجهين البشر المفترس في أيامنا المعاصرة.  إن التغيير مستمر، وتكاثر حركاته يوسع دائرة الوعي إلى مزيد من الشعوب، وإلى مزيد من المناطق. قد يتعثر التغيير، لكنه لن يتوقف. وقد إنضممت إليه.
بويبلا، المكسيك. 24 جويلية 2011. زوري.